الفروقات بين الإنكليزية البريطانية و الإنكليزية الأميريكية - ...يتحدث Wordly

الفروقات بين الإنكليزية البريطانية و الإنكليزية الأميريكية


لا يختلفُ إثنان على أهمية اللغة الإنكليزية في هذا العالم و تأثيرها الشديد على كافة مجالات التعامل المختلفة ، فهي لغة التواصل الأول عالمياً ، و هي الوسيلة التي تأخذك إلى الجوانب الأُخرى في هذا العالم و تزيد من فرصك و إمكانياتك ، كما تفيد أيضاً في مواكبة التطورات التي تحدث يومياً ، و تتعدد البلدان الناطقة باللغة الإنكليزية حول العالم لكن أشهر أقطابها و أكثرها شيوعاً هما اللهجة البريطانية و اللهجة الأميريكية ، ولكن في المطاف الأخير فإن اللغة الإنكليزية هي واحدة لا تتغير على الرغم مما فيها من إختلافٍ بسيط في بعض الكلمات ، فما هو سبب ذلك الإختلاف الطفيف بين الإنجليزيتين ؟ تشكّل ذلك الإختلاف قبل عدة قرون نتيجةً للنطاق الجغرافي و الفوارق الإجتماعية ، و تختلف الروايات في تشكّل تلك اللهجات فمنهم من يرى السبب يكمن في هجرة المستوطنين البريطانيين إلى قارة أمريكا عقب إكتشافها و نقلها لتلك اللغة و من ثم البدء بتحريفها رغبةً منهم في التميز عن المملكة المتحدة البريطانية ، و منهم من يرى السبب هو رغبة الأمراء و طبقة النبلاء في بريطانيا من التميز و الإختلاف عن ما سموه بالعالم الجديد الذي تم إكتشافه و إستيطانه حديثاً .

و تُقسم تلك الإختلافات بين اللهجتين إلى أربع أقسام و هي :

• الإختلاف في النطق

• الإختلاف في المفردات

• الإختلاف في التهجئة

• الإختلاف في القواعد

الفروقات في المفردات

إحدى تلك الفروقات التي تحدثنا عنها يكون في المرادفات أو الكلمات المحكية ، فيما يلي أمثلة عنها :

المفردة الأميريكية المفردة البريطانية المعنى العربي
The Hood The Bonnet غطاء محرك السيارة
Vacation Holidays Or Hols عطلة
Apartments Flats شقق سكنية
Crazy Barmy مجنون
Movie Film فيلم
Bathroom Toilet مرحاض
Soccer Football كرة القدم
Gas Petrol بنزين
Truck Lorry شاحنة نقل
Cookies Biscuit بسكويت
Garbage Rubbish قمامة
Candy Sweet حلويات
sidewalk Pavement الرصيف
Crosswalks Pedestrian Crossing معابر المشاة
Overpass Flyover جسر علوي
Eggplant Aubergine باذنجان
Highway Motorway الطريق السريع


الفروقات في الأسماء الجماعية

قد يلحظ المتابع بعض الفروقات عند استعمال الجمع في الأسماء ما بين اللهجة البريطانية أو اللهجة الأميريكية ، و ذلك ما يسبب بعض التعجب و الإستغراب ، ففي اللهجة الأميريكية تكون الأسماء الجماعية مفردة ، على سبيل المثال كلمة ” فرقة ” _ و التي تضم عدداً من الأعضاء _ تُطبق عليها صيغة المفرد في الجملة أثناء التكلم .

The band is very good
” الفرقة جيدة جداً “

بينما في اللهجة البريطانية فإن الأمر ليس كذلك ، فيمكن أن تكون الأسماء الجماعية مفردة الصيغة أو في صيغة الجمع .

The team is playing tonight
The team are playing tonight
” الفريق يلعب الليلة “

الفروقات في الأفعال المُساعدة

الأفعال المُساعدة المسؤولة عن مساعدة الفعل الرئيسي عن طريق إضافة معلومات حول الوقت و الطريقة و الصوت ، و لكن هل يتم إستعمال الأفعال المُساعدة في الإنكليزيتين بنفس الطريقة ؟

على سبيل المثال الفعل shall بمعنى : الذي .

يستخدمه البريطانيون للحديث عن القيام بشيءٍ ما في صيغة المستقبل ، كأن يُقال :

I shall go home now
” سأعود إلى المنزل الآن “

أما الأميريكيون فهم يعلمون معنى تلك الكلمة لكنهم لا يستخدمونها في المحادثات العامة و إنما في المحادثات الرسمية فقط ، و للتعبير عن رغبتهم بصيغة المشتقبل يستعملون الأفعال المُساعدة المعروفة ، مثال :

I will go home now
” سوف أذهب إلى المنزل الآن “

أما في صيغة المُستقبل فيقال باللهجة البريطانية :

? Shall we go now
” هل نذهب الآن ؟ “

أما في اللهجة الأميريكية فيُقال :

? Should we go now
” هل نذهب الآن ؟ “

و في وجه آخر من أوجه الفروقات في الأفعال المساعدة بين الإنكليزيتين وجب التنويه على طريقة التعبير عن عدم الإضطرار ، ففي اللهجة الأميريكية يستخدمون الفعل المساعد do مع أداة النفي not التي يليها فعل الحاجة أو الإضطرار ، كأن يُقال :

You do not need to come to work today
” أنت لست بحاجة إلى المجيء إلى العمل اليوم “

أما في اللهجة البريطانية فيكون ذلك بإسقاط الفعل المساعد do و تكملة الجملة بدونه ، كأن يُقال :

You need not come to work today
” أنت لست مضطراً للمجيء إلى العمل اليوم “

الفروقات في الزمن الماضي

يميل البريطانيون في لهجتهم إلى إعتماد حرف t كنهاية للفعل المُصرَّف في الماضي ، بينما يعتمد الأميريكيون على النهاية ed في الأفعال المُصرَّفة في الزمن الماضي .

اللهجة الأميريكية اللهجة البريطانية المعنى العربي
learned learned or learnt تعلم
dreamed dreamt حَلِمَ
burned burnt أحرق
leaned leant المتكئ أوالميل

أما في حالات إسم المفعول يستخدم الأميريكيون في نهاية الفعل en لبعض الأفعال الشاذة ، و عادةً ما يستخدمون كُلاً من both got و gotten in في أسماء المفعول ، مثال عن ذلك :

I have never gotten caught
” لم يتم القبض عليّ مُطلقاً “

بينما البريطانيون يستعملون فقط كلمة got ، مثال عن ذلك :

I have never got caught
” لم يتم القبض عليّ إطلاقاً “

لكن تلك الإختلافات الصغيرة في الأفعال الشاذة لا تُعتبر عائقاً في كِلا المجتمعين ، حيث أنها سهلة الفهم في البلدين ، رغم إعتقاد البريطانيين أنهم أصح في طريقتهم من الطريقة الأمريكية .

فروقات الأسئلة البلاغية

و هي الإستفسارات التي تحول شكل العبارة إلى سؤال ، كأن يُقال مثلاً :

? The weather is very cold today , right
” الطقس باردٌ جداً اليوم ، صحيح ؟

? The war is the most unfortunate thing in the world , isn’t it
” الحرب هي أسوء شيء في العالم ، أليس كذلك ؟

? You don’t like him , do you
” أنت لا تحبه ، أليس كذلك ؟ “

الفروقات الإملائية بين الإنكليزيتين

الإختلاف الإملائي بين اللهجة الأميريكية و اللهجة البريطانية يعود لشخص يُدعى : نوح ويبستر ، و هو مؤلف و سياسي و عالم باللغات ، و قد بذل جهوداً حثيثة لجعل الكلمات تُلفظ كما تبدو ، و كانت تلك إحدى وسائل الإستقلال عن المملكة البريطانية ، و قد إستطاع ويبستر من إنتزاع حرف ال u من بعض الكلمات حتى باتت تُنسب إلى إحدى اللهجتين من طريقة كتابتها ؛ منها :

اللهجة الأميريكية اللهجة البريطانية المعنى العربي
color colour اللون
honor honour الشرف
labor labour العمل

لكنه فشل أيضاً ببعض المقترحات كمقترح تحويل تهجئة النساء ب wimmen ، و عقب وفاة بيستر إنتهت محاوللت تعديل و تنقية اللهجة الأميريكية من اللهجة البريطانية .

Recent Content